المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذَروةُ المَشاعِر .!


مُتبلِد !
08-31-2018, 08:39 PM
/
؛

بِسم المُولى عَزَ وَ جَلْ .،
- مُلآحظة مُهمَة + تعديِلْ الحَصرِية :
ذَورةُ المَشاعِر حَصرِيةُ نِقاشْ مُوضوع كَتبتةُ فِي أَحدُ المُنتدياَتْ مِنذُ زَمنٍ بَعيِد .،
وَلمْ يَستمِرُ طَويلاً فَقد أَغلقتُةُ لِـ/ تَلمُسِي بِـ/ تأثيِرُ الحُزنْ الشَديِد فِي أَحدُ المارة width=0 height=0.،
وَ بِـ/ حَقْ لآ أَتمنى ذلِكْ ولآ أُريِدُةُ بِـ/ هَذآ القَدِر وَ كأننِي إِفتلعتُ الأَمر فَتحاً لِـ/ الجُروح .،
وَلمْ أَكتُبُة لِـ/ النِقاشْ مِنْ أَجلِ هَذآ الهَدفْ .،
وَ سـ/ أُذكرُ هَذآ الموقِفْ المؤثِر عِندَ المرور علَى أرآئِكُمْ أولاً .،
لِـذآ لِـ/ يَكُنْ الرَد أَكثرُ حَذراً فَـقد نِلتُ مِنْ التأنيِبْ ماَ يُكفي الأَضلُع .،
وَ الأَهمُ مِنْ ذلِكْ أَرجُوكُمْ لآ تَبحثُوآ عَنِي مِنْ خِلآلِة فَقط دَعُونِي غامِضاً .

’,

الأَحِبة : رِوآيةُ عِشقْ .،
أَولاً تَحِية وَ باقَةُ وَرد لِـ/ قُدومِكُمْ مُتصَفحِي .،
ثانِياً لِـ/ نُرآوِغ بِـ/ الفِكر وَ نَستَحضِرُ الرُوحُ مَعاً .
# رآفِقُونِي

.,
,’ ذَروة ُ المَشاعِر’,
.,


- إِستدرآجٌ لِـ/ الأَحاسيِسْ : الحُبْ وَ الأحزآنْ .،
ثُمَ المؤثِرآتْ : الأَقدآر وَ الأَيامْ .

المَشهَد الأَول :
بِدآيَةُ إِستِيعابْ لِـ/ فِطرةِ المَشاعر المُتأصِلة فِي الأَعماَقْ وَ الخَوضُ فِي مُعتَركِ الحَياة .،
تَتبُع لِـ/ الفضُول وَ إِستِكشاَفُ مآ بِـ/ دآخِلة بِـ/ التَقرُبْ مِنَ الجِنسْ الأَخر .

المَشهد الثانِي :
تَنمُو خَيالآتِة وَ المَطلبُ يَزدآد إتساعاً يَوماً بَعدَ يَومْ .،
يَغوصُ فِي أحلآمِة وَ يُحَدِدُ أَمالِة وَ يُفرِزُ خِيارآتِة ، تِلكَ فتاتِي ذَلِكَ فارِسي .،
الحُلمْ الآن أُمنِية وَ دوماً يَتكرر وَدعماً لِـ/ الثِقَة يَستَعرِضُ التَفاصِيلْ لِـ/ يَجِدُ نَفسَة بِـ/ أَنْةُ مَكتمِلْ .

المَشهدُ الثالِثْ :
مُغامَرة وَ الدَفعِ بِـ/ هَذآ الشِعُور نَحو القَلبِ الأَخر .،
ردُود أفعَالْ بِـ/ القبُولْ وَ إشارآتُ الحُبْ تَزدَحِمُ بَينهُماَ وَ الإمدآدُ مُتصِلْ .،
إنفرآد إعتياد إقترآبْ حَتى العُزلة بِـ/ الإِرتِباط علآقة حُبْ .،
هُوَ وَ هِي عَهدٌ جَديِد وَ دِستُوراً مُوحَد مِيثاقُةُ ماَ كاَنْ يُرسَمُ فِي أَحلآمِهِمْ .

المَشهد الأخيِر :
العَلآقة تَحت رَحمةِ الأقدآر .،
وَ الأَيامُ تُخبِئُ المَصيِر ، السِقُوط أَم الإستِمرآر .،
أَلفُ عَثرة وَ مرآتٍ مِنَ النهُوضْ أو رُبماَ العَكسْ .،
الحُبْ يُخدَشْ وَ يُقاوِمْ إلى أَنْ يَنزِفَ جَرحٌ جَدِيد .،
أو مُحصَنْ وَ مُستقِر مُمتلأً بِـ/ العاطِفة وَ مُحالٌ أَنْ يَهلَكْ .

النِهاَية :
فِي قَلبْ كُلُ وآحِدٍ مِنكُمْ وَ كلناَ جَميعاً عِشناَ هَذِة المشاهِد .،
الكُلُ مُختلِفٌ عَنْ الأخر ، مُتفاوتيِنْ عَنْ بَعضِناَ البَعضْ .،
لَمْ يَبدأ بعد / ما زآل يَحلمْ / يَجنِيَ ثِمار الحُبْ / يَتجرَعُ مذآقَ الأَلمْ / يُكمِل الحُبْ الأَولْ / يَسقُط جَريحاً / يَتجاوز التَجرُبة / يُشفَى الصَدمة / يبدأً مِن جَديد / يَتوقفْ وَ يكتفِي بِـ/ هذآ القَدر / يَبني الثِقة / يَستفيِدُ مِنْ الأخطاء / يَتجدد العَهد / يُجَدِد العلآقة ... أَلخ .،
وَ عِندئِذ فِطرةُ قَلبْ وَ فِكرُ عقِلْ ( تَجتمع ) .
هَذآ مايحدُثْ بِـ/ الفِعلْ .!

# الأَحِبَة
لِـ/ نَتعمقْ وَ نُكمِلْ تفصِيلْ المَشاهِد بِـ/ النِقاشْ .،
أَضعُ ثلآثْ مَحاوِر أو أَكثَر كماَ تُريدُونْ لآ أُقيِدُ أَحداً حَتى وَ إنْ أَكملْ المَشاهِد وَ تَحدثَ عَنْ تِلكَ المَرحلة تَبقَى النِهاَية بِـ/ أَيدِيكُمْ .
هُوَ وَ هِي :
- المَسؤل فِي البِناَء وَ الإِنهيِار .؟
- التَجرُبة الأُولى فِي الغالِبْ لآ تستمِر وَ مصيِرهاَ الفشَلْ .؟
- ماَ الحُبْ إلأَ الحَبيبَ الأَولي .؟

’,

الوِد وَ الوِدآد مُقدماً .،
وَ إحترآمِي أولاً لِـ/ كُلِ الأَرآء .

’,


ذَروةُ المَشاعِر .!
بِـ/ قَلمْ / مُتبلِد !

/
؛

مُتبلِد !
08-31-2018, 08:49 PM
’,

# هَمسَة
لَنْ يُستَدرَكْ المَوضُوع مِنْ قِرآءة وآحدِة أَعلمُ هَذآ ، وَ هذِة طَريقتِي الكَثيِر منْ الجَذبْ وَ التَعمُقْ .،
لِذآ تَمهلواَ فِي الرَد
لآ أَطلبُ إستعجالِكمْ بِـ/ قَدرِ إِستِقطاَبُ رُقيِكُمْ .،
وَ أهلاً بِكمْ الآنْ وَ بعدَ حِينْ .،
+ لَكُمْ التُوليِبْ وَ كأَسٌ مماَ تُودونْ .

’,

بياض الثلج
08-31-2018, 09:30 PM
تبقى ذرات المشاعر في ذاكره
الفؤاد
ومع بوح اجنه النبضات تاخذنا
الى دروب الانين
تريد ان تنتفظ بوجه الحزن


كي ترقص الانات
على مدامع الكلمات
سوف نرحل في راحلة مع الهمسات
والذكريات باقية
كي تعانق الروح وتخنقها
ب لحضات الغروب
--------------

وما زال عزفكــــ لنا مستمر


ايتها المتبلده كــــ
عودك الرنان

ساعود
يوما كي ارتشف من زلال ذرات المشاعر

مُتبلِد !
08-31-2018, 09:49 PM
’,

سُحقاً لِـ/ ذِكرياَتْ تَجلِبُ لِـ/ الرُوح ( شَهقةُ حُزنْ ) .ـ
وَ سَحقاً لِـ/ بَوحٍ لَمْ يَكُنْ فِي باَدئِ الأَمرِ ( هِوآيَة ) .،
مُؤلِمْ مُؤلمٌ جِداً لِذآ بِـ/ صِحةُ المَوتْ وَ الكَفنُ الأَبيضْ .،
أَقتَرِحُ نُخباً .!
وَ عزآئِي لِـ/ مَنْ تَبقى علَى قِيدُ الحُبْ .

# البيَاضْ الفاَضِلة
تُخاطبينِي بِـ/ خِطاَبْ المُؤنثْ عَكسُ ماَخُلِقتُ فِي الوآقِع هههـ لآ بأَسْ عَزيزتِي .،
وَ أهلاً بِكْ وَ شكراً لِـ/ هذآ التَفرد عِلماً بِـ/ أنَ المَحاَور بِـ/ حاَجة لِـ/ نِقاَشِكْ نِقاَشُ كُلَ شِخصٍ يَتصِفُ بِـ/ العُمقْ وَ الرُقِي .،
مِثلكِ تَماماً .
أَترقبُ عَودتِكْ + جُورِيَة

’,

بياض الثلج
08-31-2018, 10:04 PM
عذرا منك استاذي المبجل لم انتبه

للتخاطب

بانك فارس يمتطي حصان الرجوله اقدم اسفي

على طبقا من الذهب

جنون الورد ❀
08-31-2018, 10:14 PM
-











شفني على خبرك ابد ماتغيرت
كل المشاعر في غيابك يتيمه

مهما غيابك طال ومهما تأخرت
معزتك تبقى بصدري مقيمه

^
لِـ حبي الاول وغائبي :34:


اسعد الله مسائك / صباحك
ايها المتبلد الغامض كما اسميت نفسك
الموضوع متداول وبكثره
وجميعنا مررنا به
أو مازلنا نعيشه
والبعض الاخر ربما يكون يفكر في تجربته
لن اطيل عليك وسأجيبك على الأسئلة :34:
- المَسؤل فِي البِناَء وَ الإِنهيِار .؟
غالباً وفي جيلنا اليوم
وفي ضوء عالم الانترنت بشكل خاص
اعتقد غياب المصداقيه في احد الطرفين
اتقد انه مهم وسبب كافي :eq-34:

- التَجرُبة الأُولى فِي الغالِبْ لآ تستمِر وَ مصيِرهاَ الفشَلْ .؟
سؤال صعب
نعم تجربتي كانت فاشله وهي وحيده
وكانت في عمر صغير وانتهت بالفشل بكل اسف :34:

- ماَ الحُبْ إلأَ الحَبيبَ الأَولي .؟
وانشهد انه صحيح :eq-34:
وأعترف بـِ أني اكتب لـِ غائبي منذ خمس اعوام
ومازلت اجهل هذا الشعور
او وفاء ام سذاجه
ولكن اثق ان قلبي نبض بالحب مره
ولن اسمح له بأن ينبض مره اخرى :eq-34:
قبل ايام سألني صديق
هل مازلتِ تحبينه رغم مرور كل هذةِ السنوات ؟
اجبت وبكل بساطه نعم مازلت احبه
ومازال حبه داخل قلبي ولو انه ليس لي ولا نصيبي
ولكن قلبي خفق له وانتهى الأمر :34:


بالمناسبه لست غامضاً بالنسبة لي
ولمشواري الطويل في عالم المنتديات
اصبحتُ اعرف الجميع من خلال اسلوبهم وحروفهم
يـ سيدي
موضوعك جميل
ولا اعلم لما كان فيه الحزن كما ذكرت
جميعنا نصاب بالحزن والالم
وجميعنا لنا ذكريات ربما تكون مؤلمه
ولكن تبقى الذكرى
بحلوها ومرها هي تمر ونعيش يومنا
راق لي نقاشك يـ أنيق
تقبل مروري وطلتي ~||

مُتبلِد !
08-31-2018, 10:49 PM
-
شفني على خبرك ابد ماتغيرت
كل المشاعر في غيابك يتيمه

مهما غيابك طال ومهما تأخرت
معزتك تبقى بصدري مقيمه

^
لِـ حبي الاول وغائبي :34:



رُغمَ طَياتِ السنينْ .!
هُناَ حُبٌ أَزلِي بِـ/ قلبٍ كَسير لِـ/ الذِي ماَزآلَ سَيداً علَى الأَورِدَة .،
# ياَ جمِيلةُ الإِحساسْ
لِـ/ غاَئِبِكْ وَ عظِيمكْ وَ هَذِة الروحُ التِي تَحتفِظُ بِة كُلَ الإِحترآمْ .،
وَ فِعلاً يَستحِقُ ذلِكْ وَ تستحقيِنَ الإِجلآلْ .،
فَـ/ الحُبُ مُقدَسْ حَتى وَ إنْ كانَ مِنْ طَرفٍ وآحد يَبقى مُقدساً .


-
اسعد الله مسائك / صباحك
ايها المتبلد الغامض كما اسميت نفسك
الموضوع متداول وبكثره
وجميعنا مررنا به
أو مازلنا نعيشه
والبعض الاخر ربما يكون يفكر في تجربته
لن اطيل عليك وسأجيبك على الأسئلة :34:
- المَسؤل فِي البِناَء وَ الإِنهيِار .؟
غالباً وفي جيلنا اليوم
وفي ضوء عالم الانترنت بشكل خاص
اعتقد غياب المصداقيه في احد الطرفين
اتقد انه مهم وسبب كافي :eq-34:


أُوآفِقُكِ الرأَي .،
غِيابُ المِصدآقِيَة أَولُ خِطوَة نَحو الفُرآقْ .


-
- التَجرُبة الأُولى فِي الغالِبْ لآ تستمِر وَ مصيِرهاَ الفشَلْ .؟
سؤال صعب
نعم تجربتي كانت فاشله وهي وحيده
وكانت في عمر صغير وانتهت بالفشل بكل اسف :34:


لَستِ الوَحِيدة فَـ/ الكُلُ يَفشلْ وَ نادراً مَنْ يبقَى مُتفوِقاً فِي تِلكَ التُجرُبَة .،
ممم رُبماَ ضَربة حَظْ لآ إجتِهاداً مِنهُماَ .!
# عموماً
هَذِة التَجرُبَة أَولُ طَهارةُ عِشقْ وَ بِـ/ التأَكيِد سَـ/ تَكُونُ فاَئِقَةُ النَشوة دُونَ المُرآعاَةُ لِـ/ عَوآقِبْ هَذآ الدَآفِع القَوِي الذِي رُبماَ سَـ/ تَكُونُ خَطئِية لآ يُغتَفرُ لهاَ .،
مُجدداً لَستِ وَحِيدة .


-
- ماَ الحُبْ إلأَ الحَبيبَ الأَولي .؟
وانشهد انه صحيح :eq-34:
وأعترف بـِ أني اكتب لـِ غائبي منذ خمس اعوام
ومازلت اجهل هذا الشعور
او وفاء ام سذاجه
ولكن اثق ان قلبي نبض بالحب مره
ولن اسمح له بأن ينبض مره اخرى :eq-34:
قبل ايام سألني صديق
هل مازلتِ تحبينه رغم مرور كل هذةِ السنوات ؟
اجبت وبكل بساطه نعم مازلت احبه
ومازال حبه داخل قلبي ولو انه ليس لي ولا نصيبي
ولكن قلبي خفق له وانتهى الأمر :34:


مُحِقَة فِي هَذآ السَرد الخاَصْ .،
وَ لآ أَللومُ أَحداً تَتبلدُ مَشاعِرة بعدَ إن كانَ يَظنُ بِـ/ أَنَةُ يتنزَةُ فِي حَدِيقةِ الحُبْ .



-
بالمناسبه لست غامضاً بالنسبة لي
ولمشواري الطويل في عالم المنتديات
اصبحتُ اعرف الجميع من خلال اسلوبهم وحروفهم
يـ سيدي
موضوعك جميل
ولا اعلم لما كان فيه الحزن كما ذكرت
جميعنا نصاب بالحزن والالم
وجميعنا لنا ذكريات ربما تكون مؤلمه
ولكن تبقى الذكرى
بحلوها ومرها هي تمر ونعيش يومنا
راق لي نقاشك يـ أنيق
تقبل مروري وطلتي ~||


رآقَ لِيَ حضُوركْ وَ أَيضاً رآقَ لِيَ ماَجلبتيِة مِنْ مَشاعِرَ مُترفَة / مُنهَكة .،
حقاً أَشعرُ بِـ/ ذلِكْ لَطالماَ تَجرعتُ أَوجاعِة .،
وَ الحقيقَة بِـ/ أَنَ طُهَرَ مَشاعِرُناَ هِيَ مَنْ جَلبتْ لناَ الأَلمْ وَ قَليِلٌ مَنْ يَنجُو .
# سَيدتِي
أَعلمَ بِـ/ أَننِي لسَتُ غامِضاً كِفاَية .،
حَتى وَ إنْ تَعدد مُعرفاتِي يَبقى الإِسلوبُ ثابِتاً بِلى تَغييِر ، متعمِداً علَى بَقاَءِ إسلوبِي المُعتاَد .،
رآئِع جِداً هَذآ المُرور وَ الأَروع هُو حِفاظُكِ علَى بَقاءِ غاَئِبُكْ أَمدَ الدهَر .،
وَ بِـ/ لِسانِ رَجلٌ صاَدِقْ أُمنياتِي الجَمَّة فِي حُدوثِ مُعجزةِ اللِقاَء .،
فَـ/ حَتماً اللِقاَءُ يَوماً بِـ/ الكَثيِر الكثيِر مِنَ الصَبر وَ إنْ طاَلْ .
+ النِسرينْ

بياض الثلج
08-31-2018, 11:24 PM
عندما كنا صغار كنا نفترش الطرقات ونكتب باناملنا الصغار
نرسم القمر والنجوم
نلونها بالوان زاهيه تسر النظر
نحلم ونبني على الرمال لاان احلامنا بريئه لم تخطفها الطير
او تمتص دمها خفافيش الظلام
ياسيد المشاعر



دخلت الف مره هنا وساعود لها الاف المرات


كي نرتشف من كوؤسكـــ
المعتقه


كي تهيم بخمرها مشاعرنا




قبل ان ياتي علينا زمن القحط والجفاف
والشيخوخه والوقار

رفيق القلم
09-01-2018, 01:05 AM
مرحبا بك أخي متبلد
كل المشاهد التي أوردها موضوعك
هي ذات طابع واحد وإن كنت قد أستطردت في تناوله
ذلك العمق يرتبط بخيط الخيال الذي ما تفتأ أن تنفك عراه
لأنه عمقاً خياليا ذات بعد رغبوي غرائزي رسمه
في أفق الجمال قوس قزح
من بعد أديم ورذاذ وجداني أحيانا تغرد من بعده العصافير
وأحيانا أخرى لا يسمع إلا صوت البوم
دام ألقك

بقآيا ألم
09-01-2018, 03:47 PM
أخي لقد قرأت موضوعك واجد نفسي امام كاتب
وليس اي كان بل يعرف كيف يجسد سطوره حتى تلامس الأحاسيس
ويجعلنا امام ذكريات تتعاقب بالخيال بمرها وجميلها حتى نعرف موقعنا من
مشاهدك المدرجه
لَمْ يَبدأ بعد / ما زآل يَحلمْ / يَجنِيَ ثِمار الحُبْ / يَتجرَعُ مذآقَ الأَلمْ / يُكمِل الحُبْ الأَولْ / يَسقُط جَريحاً /
يَتجاوز التَجرُبة / يُشفَى الصَدمة /
يبدأً مِن جَديد / يَتوقفْ وَ يكتفِي بِـ/ هذآ القَدر /
يَبني الثِقة / يَستفيِدُ مِنْ الأخطاء / يَتجدد العَهد / يُجَدِد العلآقة
بدأ وكان يحلم ويبني الثقه ويكتمل الحب ثم يسقط جريحا يتجرع مذاق الالم
ويتجاوز التجربه ويشفى من الصدمه ثم يبدأ من جديد ولن يكتفي
هههههه هي كذلك فآضلي
اساطير الحب لم يعد لها وجود بتاتا
هناك مقومات اكثر الان للحب
مصالح / رغبات/عدم مصداقيه/ مظاهر خادعه/ مبادئ وقيم مفتعله
لن اعمم حتى لااظلم نفسي ولكن هي نسبه بسيطه جدا في المائه
لاتتجاوز 3او4 فقط هولا من رحم ربي
وانت الواضح إنسان واعي ومدرك
وليس هناك مسئول عن البناء او الانهيار
لان لابد لاحدهما هي او هو ان يبدأ والنتيجه واحده
والتجربه الاولى والثانيه والعاشره فاشله
ومن يبدأ التجربه الاولى لن ينتهي سيواصل المسيره
هههههه
وثق تماما مهما كانت سطوة الحب الاول على المشاعر ستنتهي
ربما تحدثك نفسك كيف حكمت؟ وربما تقول ايضا هي تتكلم عن تجربتها وعممت وربما تقول بنفسك
هذه معقده هههههه
لا ياخي الفاضل
اعترف ان تجربتي كانت فاشله بعد حب كبير تحديت فيه
العرف والتقاليد القبيليه وانتهت بمسمى مطلقه لم تتزوج بعد
ولم تكون تجربتي هي السبب
بل الواقع فأنا اخصائيه اجتماعيه
وعندي الكثير من الحالات التي عنيتها
ان لم تكن جميعها
فتيات باعمار الزهور انحدرنا تحت مسمى الحب
والمشاعر ولايوجد لي الحق ان اسمع الطرف الاخر
وحتما النتيجه واحده
عذرا منك فقد أطلت ولكن وبصراحه الموضوع شدني جدا
لانه من صميم عملي

مُتبلِد !
09-02-2018, 11:32 AM
‏’,

الحضُورُ مُغرياً لِـ/ مجنُونٍ مِثلِي وَحقاً هَذآ ماَكُنتُ أَنتظِرة .،
حَسناً إِذاً لِـ/ نَفعل هَذآ ، إِستِعرآضٌ بِـ/ القلَم وَ إِستحضارٌ لِـ/ الروح بِـ/ ماَ يُناسِبُ تَفاصِيلي الثائِرة .،
فَـ/ الذِكرياتُ نارٌ مُؤقِدة لآتنطفِئ وَ لآ تُخمِدُهاَ مِياةُ الحَنيِنْ .
# الأَحِبة ؛ كُلُ مَن سَبق
أَنتُم وَمن بَعد سَـ/ ينالُ الجمِيع رداً إِستثنائِياً يَليقُ بِـ/ فِكرة وَ قلمِة عِندَ عَودتِي بِـ/ إِذنِ الله .،
- هَمسة لِـ/ الإِخصائِية بَقايا .،
عِندماَ أَجِدُ شَيئاً لآ يُستحِقْ التأَمُلْ أَجعلُ مِنةُ إِستِحقاَقْ وَ مَطلباً لِـ/ التأمُلْ .،
وَ دَوماً أَجِدُ نَفسِي قَد أَتعَبتُ رُوحِي وَ فِكرِي .،
وَ أَخرُجُ مِنْ ذلِكَ بِدُونَ أَدنَى فِكرة .،
لآ شِيَ سِوىَ ضَجراً يُحمَلُ بينَ ( الجَنبيِنْ ) .!
أَحدِهِمْ قَالَ بِـ/ أَنِي مُرهَفَ الإِحساَسْ وَ شاعرِي .،
والأَخر قاَلْ بِـ/ أَنِي فاضِي وَ الفاضِي يَعملْ قاضِي .،
ممم لآ أَعلمْ رُبماَ كانَ الأَمرُ كذلِك .!
+ لكِ إِنفِرآدة كونِي بِـ/ القُرب .

مُتبلِد !
09-02-2018, 08:38 PM
’,

# آلبيَاضُ وَ الأَمِير
أَهلاً بِكُماَ فِي الذَروة وَ عُذراً سَـ/ أَجمعُكماَ هُناَ .،
تَماماً كماَ يَحدِثُ فِي قَطرآتِ النَثِر علَى جَناحِ الخَيالْ .


عندما كنا صغار كنا نفترش الطرقات ونكتب باناملنا الصغار
نرسم القمر والنجوم
نلونها بالوان زاهيه تسر النظر
نحلم ونبني على الرمال لاان احلامنا بريئه لم تخطفها الطير
او تمتص دمها خفافيش الظلام
ياسيد المشاعر



دخلت الف مره هنا وساعود لها الاف المرات


كي نرتشف من كوؤسكـــ
المعتقه


كي تهيم بخمرها مشاعرنا




قبل ان ياتي علينا زمن القحط والجفاف
والشيخوخه والوقار


’,

عِندماَ كُنتُ صَغِيراً .!
سَمعِتُ أُغنِية كانَ يُردِدُهاَ علَى مَسامعِي أَحدِ الكِباَر أَنذآكْ .،
فَـ/ أَحببتُهاَ وَ حفظتُ كلِماتِهاَ وَ أَصبحتُ أَردِدُهاَ كُلَ يَومْ ، صِغيراً جِداً لآ أَحفظُ سِوى هَذِة الأُغنِيَة .،
وَ بعد أَيامٍ قليلَة .!
يُطلبُ منِي الجمِيع غِنائِهاَ ، كانَ كُل مِنْ حَولِي يَحيُونَ صَوتِي فِي الغِناَء .،
يَصطفُونَ حَولِي يَتـأملونَ صَوتي وَ يُغنون معي بِـ/ دآخِلِهم .،
كُنتُ أَرآهُمْ وَهُمْ يُغمضونَ أعيُنَهم وَ يدمَعُونَ أَحياناً ، فَـ/ أستَعجَبتُ كَثيراً حيِنهاَ .؟
وَلكن أدرِكُت في كِبَري أنهم كاَنوآ يَتأَلمُونَ بِـ/ أَعماقِهِمْ .,
فَـ/ هم ناَضِجون في شُعورِهم وَ أَناَ كُنتَ وَقتِهاَ مـآ زِلتُ بَريئاً .،
وَ عِندماَ كَبِرتُ .!
عَلِمتُ بِـ/ أَنهاَ ( الكلماَتْ ) .،
الكلِماتُ نَفسِهاَ هِيَ التِي كاًَنتْ تَدفعهُمْ علَى البُكاَء .

# البَياَضْ
لِـ/ كُلِ خطُوةٍ تَقُودِكِ إلىَ هُناَ ( زَهرةُ الربيِع )

مرحبا بك أخي متبلد
كل المشاهد التي أوردها موضوعك
هي ذات طابع واحد وإن كنت قد أستطردت في تناوله
ذلك العمق يرتبط بخيط الخيال الذي ما تفتأ أن تنفك عراه
لأنه عمقاً خياليا ذات بعد رغبوي غرائزي رسمه
في أفق الجمال قوس قزح
من بعد أديم ورذاذ وجداني أحيانا تغرد من بعده العصافير
وأحيانا أخرى لا يسمع إلا صوت البوم
دام ألقك

’,

عُذراً عَزيزِي ، أَختلِفُ مَعكْ .!
فَـ/ الحُبُ مُختلِفٌ أَلوآنِة لِذآ لمْ يَكُنْ ذو طابِعٍ وآحد .،
وَ فِي الحقِيقَة الأَمرُ يَفُوقُ مُجرياتِ الأَحدآثْ .،
المُضِيُ قُدماَ بِـ/ الحُب المُقيَد أَو العَثرة نَحوَ ( مُفتَرقْ ) لآ يَتسِعُ إلأَ لِـ/ قَدمٍ وآحِدَة .

# الأَميِر
أَهلاً وَ إمتِناَنْ

’,

غّرٌبَة مًشٌأُعًر
09-02-2018, 08:51 PM
قلم مبداع

بياض الثلج
09-02-2018, 08:59 PM
ذره مشاعر تقودنا الى التهلكه اوايى

بر الامان
سنين وانا ك حطام السفن التي يبتلعها مد البحار
سوف افتح اسوار التي بنت عليها خيوط الاسى منذ ازمان
اريد ان اصرخب اعلا صوتي كي يصل الى قمم الجبال
اريد ان اكتب واعترف عن الذي كان
كنت طفله حينها ارسم واكتب عن المستقبل

وادافع ان القلوب المجروحه ولاكنني نسيت اول القلوب سوف تكون في ساحه الخذلان

كنت ابتسم وارسم بسمتي على الجدران


تفوح منها براءه الاطفال
وعندما اشتد عود قلبي وقع
في شباك الحب
وياليتني لم اقع
حاربت المجتمع والقيت عليهم طقوس الخطاب
واصبحت كمحارب شجاع
نسيت ان الحب سوف يكون لي

اخر المحطات الذي ياخذني

الى هاويه الاحزان
سنين اربع وانا ابني كوخي الصغير
ولم اضع له اي اساس

نسيت ان الرياحسوف تاتي على غفله مني
تحمل معاها كل الاحلام
تزوجت بعد خمس سنين ولا كنها جميعها لي اسبحت عذاب
لم اجد اي ذره من رسوماتي

لاانها تبخرت
واصبحت كان ياما كان
كل مساء اندب حضي واجهش ب البكاء


واصبح الوقار يتسلل الى مخدع القلب دون ان ادري


تبرءات الدنيا مني
والاهل والخلان


صبرت وتحملت اساليب شتى من الخذلان
لااجل فلذه الكبد
ولاكنني نسيت ان القدر يحمل بجانحيه لي كل العذاب
قطعو شريان الحبل السري

وحملت طفلي
الى البعيد
لم اشبع منه ولم تراه عيني سمعت من الانين من الليل
يقول لي ان طفلك قد كبر بعيدن عني وعن فؤادي
كنت انتظر ريحه على جال المساء
كي يرتد بصر قلبي
ولاكن هيهات هيهات


فلقد وضعو له عمليه بغسيل عقله وقلبه


نسي حتى ملامحي
وغنائي



هل اكتفت ذروه مشاعرك من اهات قلبي ام تريد
مني ان ازيد

مُتبلِد !
09-02-2018, 09:20 PM
’,

# ذَروةُ المَشاعِر
هَذةِ المَجنُونَة أَولُ مَوضوع كَتبتةُ لِـ/ النِقاَش وَ قد كانَ ذلِكَ مِنذُ زَمنٍ بَعيِد ، إلأَ أَنََ المُحتَوى مازآلَ يُثيِرُ وَعكتِي وَ يُعيِد لِي طَياتِ السنيِنْWIDTH=0 HEIGHT=0 .،
ياآآآهه فَعلتُ الأَشياَء وَ إبتَكرتُ الأَشياَء وَ كَتبتُ الأَشياءَ كُلِهاَ وَ لَمْ أَقِفْ عاجِزاً عَنْ الكَلِمْ إلأَ لِـ/ ذَروةِ المَشاعِر .،
هُناَ الأَمرُ يَبدُو مُختلِفاً .!
فَـ/ الماضِي كُلِة حَتى الأَقلُ مِنْ جُزءِ الثانِية بِـ/ حَنيِنةِ وَ إِشتيِاقِة وَ إنتِهائِة بِـ/ الدَركِ الأَسفلِ مِنَ الأَلمْ ماَ زآلَ بِـ/ صِحةٍ جَيدة يَتنقَلُ فِي سائِر جَسدِي وَ يُخلِفُ ورآئَةُ كَثيِرَ الدَمار نَحوَ العُمقِ البَعيِد مِنَ أَعماقِي .،
لِذآ لآ أُلآمْ إنْ بَقيِتُ نازِفاً عازِفاً خائِفاً هارِباً مِنْ حِدُودَ مُتصفحِي هَذآ .!
وَ لكِنْ سَـ/ أَتمالكُ نَفسِي قَليلاً لِـ/ العوَدِةِ مُجدداً وَ الرَدُ علَى كُلِ شَخصٍ مِنكُمْ وَ إلى ذلِكْ الحيِنْ لِـ/ مَشاعِرَكُمْ الطاهِرَة كُلَ البَساتيِنْ .
+
مُحزِنْ وَ الربْ :r2:
مَع المُوسِيقَى يَكُونُ ( الدَمعُ ) حلاً لِـ/ ضاَئِقاتِ الأُمور .،
- كونوآ بخيِر

شيخة رواية
09-02-2018, 10:29 PM
نقاش شيق وقمه الجمال
متابعه ولي رجعه

ريُـ‘ـُآحُـ‘ـُ آلُـ‘ـُشُـ‘ـُۅقُـ‘ـُ
09-03-2018, 08:34 AM
- المَسؤل فِي البِناَء وَ الإِنهيِار .؟
كلا الطرفين الرجل والمرأه الزوج والزوجه
على كليهما أن يتفهم أحدهما الآخر
- التَجرُبة الأُولى فِي الغالِبْ لآ تستمِر وَ مصيِرهاَ الفشَلْ .؟
عند البعض وليس الكل
وعلينا الا نحكم على التجربه الأولى ونجعلها عقبه في طريقنا
- ماَ الحُبْ إلأَ الحَبيبَ الأَولي .؟
هنا شئ من الصحه ولكن الله قادر على كل شئ
قال تعالى
(وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما)

كاتب مبدع وحضور أخاذ
تقييمي وختمي

مُتبلِد !
09-04-2018, 09:46 PM
’,

وَ نُكمِلُ مَعَ المَفهُومِ العَمِيقْ وَ الشامِلْ لِـ/ هَذِة المَحاوِرِ الثلآثْ .،
رُغمَ الحاَجَة ( لِـ/ وَقفَة ) مِنَ هَذآ الضَغطِ المُتوآصِلْ وَ المُرهِقُ لِـ/ ذآتِي مِن أَجِل كِتاَبةِ رَد يليِقُ بِكُمْ وَ بِـ/ كُلِ رُقِي وَ هَذآ أَقلُ شَيٍ تَستحِقُونِة .،
عِلماً بِـ/ أَنَ جمِيع المُشاركاَتْ سَـ/ يتِمُ الرَدُ عليِهاَ ( مَهماَ إِنْ كانتْ ) قَليلةٌ كَثيِر فَـ/ هِي بِلىَ شَكْ تَستحِقُ إهتِمامِي .

أخي لقد قرأت موضوعك واجد نفسي امام كاتب
وليس اي كان بل يعرف كيف يجسد سطوره حتى تلامس الأحاسيس
ويجعلنا امام ذكريات تتعاقب بالخيال بمرها وجميلها حتى نعرف موقعنا من
مشاهدك المدرجه
لَمْ يَبدأ بعد / ما زآل يَحلمْ / يَجنِيَ ثِمار الحُبْ / يَتجرَعُ مذآقَ الأَلمْ / يُكمِل الحُبْ الأَولْ / يَسقُط جَريحاً /
يَتجاوز التَجرُبة / يُشفَى الصَدمة /
يبدأً مِن جَديد / يَتوقفْ وَ يكتفِي بِـ/ هذآ القَدر /
يَبني الثِقة / يَستفيِدُ مِنْ الأخطاء / يَتجدد العَهد / يُجَدِد العلآقة
بدأ وكان يحلم ويبني الثقه ويكتمل الحب ثم يسقط جريحا يتجرع مذاق الالم
ويتجاوز التجربه ويشفى من الصدمه ثم يبدأ من جديد ولن يكتفي
هههههه هي كذلك فآضلي
اساطير الحب لم يعد لها وجود بتاتا

’,


فِي البِدآية جًّل تَقدِيري لِـ/ هَكذآ ثَناَء فَـ/ المَشاعِرُ لِـ/ وحدِهاَ بِلىَ ذَروة لآتكفيِهاَ الكلِماتْ .،
بَلْ لآ يَنالُهاَ إلأَ ذُو حَظٍ عَظِيمْ .،
فِي زَمنٍ بُعثِرت فيِة المَقاماتْ ، فِيةِ ماَزِلتُ أَمكُثُ بِـ/ رِموزَ المِثاليِة .،
ملآكٌ مُتزِنْ تَماسكٍ هَشْ مِن عُصارةِ الخَليِط أَصنعُ غمُوضاً يَكسِرُ مَبدأَ السِحر .،
لِـ/ أَبدُوآ أُمِياً يَتهجئُ بِـ/ صِعوبَة شاَعرِاً يَتجلىَ بِـ/ فِتنتِة .،
فِي آنٍ وآحد .!
( أَساطِيرَ الحُبْ ) مم بالتملُك وَ الغِيابْ أَضدآدٌ لآتلتقِي وَكُلأً لهاَ طابِعُهاَ الخاَصْ لِذآ ماَزآلتْ تُروى وَ تُسرَدُ وَ تُقَصُ ( إسطوريَة ) فِي المَعنى وَ المُبهَمْ .


هناك مقومات اكثر الان للحب
مصالح / رغبات/عدم مصداقيه/ مظاهر خادعه/ مبادئ وقيم مفتعله
لن اعمم حتى لااظلم نفسي ولكن هي نسبه بسيطه جدا في المائه
لاتتجاوز 3او4 فقط هولا من رحم ربي
وانت الواضح إنسان واعي ومدرك
وليس هناك مسئول عن البناء او الانهيار
لان لابد لاحدهما هي او هو ان يبدأ والنتيجه واحده
والتجربه الاولى والثانيه والعاشره فاشله
ومن يبدأ التجربه الاولى لن ينتهي سيواصل المسيره
هههههه
وثق تماما مهما كانت سطوة الحب الاول على المشاعر ستنتهي
ربما تحدثك نفسك كيف حكمت؟ وربما تقول ايضا هي تتكلم عن تجربتها وعممت وربما تقول بنفسك
هذه معقده هههههه
لا ياخي الفاضل
اعترف ان تجربتي كانت فاشله بعد حب كبير تحديت فيه
العرف والتقاليد القبيليه وانتهت بمسمى مطلقه لم تتزوج بعد
ولم تكون تجربتي هي السبب
بل الواقع فأنا اخصائيه اجتماعيه
وعندي الكثير من الحالات التي عنيتها
ان لم تكن جميعها
فتيات باعمار الزهور انحدرنا تحت مسمى الحب
والمشاعر ولايوجد لي الحق ان اسمع الطرف الاخر
وحتما النتيجه واحده
عذرا منك فقد أطلت ولكن وبصراحه الموضوع شدني جدا
لانه من صميم عملي

’,


أَتفهمُ هَذآ عَزِيزتي .،
كَمالُ الشِي مِنْ عَدمِة وَ العَدمُ هُناَ كاَنَ حاَجةِ الرُوح لِـ/ تَفعيِلُ المَشاعِر بِـ/ العاَطِفة .،
وَ البَحثُ عَنِ المُسبِباتْ وَ الركائِز وصُولاً إلى إكتِشافُ الحقائِقْ مِنْ كُلُ هَذآ التَغيُر المُفاجئِ لِـ/ مَشاعِرِناَ .،
وَلَو أَنَِي أَعَددتُ هَذآ المَوضوع بِـ/ غِيرِ المَشاعِر لَماَ طَرحتُ هَذآ السؤآلْ بِـ/ التَحدِيد فَـ/ كِلآهُماَ مَسئول وَ كِلآهُماَ علآقة .،
كُلُ ماَكتبتُ كانَ مَصدرُهاَ تَجرُبتِي الخاَصة وَ بعضِ الإِستِنتاجاَتْ .،
معَ الكثيِرُ مِنَ اليأَسْ لِـ/ أَنفرِد بِـ/ الرؤيَة ، تَماماً كَـ/ إنجاحُ شَيئاً مِنَ عدمْ .،
ممم هَكذآ أَتسيَد وَ هَكذآ أُريِد ، أَصنعُ مُحتَوى باَذِخَ الجماَلْ باَذِخُ الإِلهاَم .،
فَقط لِـ/ أَنالُ ماَيُميزُنِي .!
وَ مَنطقِياً الأَكثرُ وَصفاً لِـ/ ذروةِ المَشاعِر وَ بِـ/ صِفةِ التَخصُصْ ( إنِفعالٌ مُعيِنْ بِـ/ سِلوكٍ خاَصْ لِـ/ شيٍ ماَ ) يُثيِر الفَوضَى فِي الأَعماَقْ لِـ/ قادمٍ يَحظَى بِـ/ الأَهمِية أهميةُ ردودَ الأَفعاَلْ .
لِذآ لآ أَختلِفُ مَعكِ علَى الإِطلآقْ .

# آلبقاَياَ
إِحساسٌ يَنطِقُ بِـ/ صِدقْ .،
لَكِ الوِد .