المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كاتب واخر


مي محمد
11-23-2018, 11:58 AM
"في سير النخب في جميع المجالات لم أقرأ فيها أن أحداً ذكر أنه كان يتمنى ويسعى بأن يكون كما وصل, بل كان فقط يمارس بما حباه الله من ابداع",
ما جعلني أضع هذا المدخل لموضوعي هو أن في المنتديات التي عاشرت؛ كُتاب ينقسمون إلى فئات عدة, أهم فئتين هما:
فئة من يعتقد أنه وصل إلى مصاف الكاتب فلا يقبل نقداً فيكون كمن جُرحت مشاعرة, وتجده يتمدد فرحاً بالمدح والتبجيل فيُقالُ عنه الكاتب الذي لا يُشق له حرف,
النتيجة:
من يجد من يقارع الفكرة بفكرة يكون مثل "الفرخة" المذبوحة يحاول كسر فكرة غيره لكي تبقى فكرته هي الأم ليحسَ بعنفوانه أمام البقية, فإن كُسرت بحقائق تجده لا يعترف وينسل من الموقع , هذا النوع يكرر نفسه بعبط المكابرة ويبقى حبيس توجسه.

وفئة من يكتب بفكر فلا يفرح بمدح بل ينتظر نقداً لكي يفهم نفسه بعيون غيره من القراء وهو لايهتم بتصنيف بل باحراز تقدم لفكره فيما يعشق ويمتن لمن أعانه,
والنتيجة:
شخصية مفيدة في نقاشها يطّلع أكثر وأكثر ويتقدم مع تقدم مقارعة أفكاره بأفكار مطورة ثم تجده يتجدد ويتقدم والكل احبابه واصحابه لأنهم غذاء فكره وروحة وليسوا اعداءّ متربصين ثم يُصنف ككاتب في عقول من يقرأ له.

شيخة رواية
11-24-2018, 08:44 PM
طرح رآقي وأنتقـــاء مميـــز ومجهود رائـــع
الله يعطيكـ العافيه
لـروحكـ السعاده الدائمــه

مُتبلِد !
12-04-2018, 08:41 AM
https://b.top4top.net/p_10682kn1n1.gif (https://up.top4top.net/)
’,

أَهلاً ياَ أَنِيقة وَ طابَ صباحِكْ .،
كاتِب وَ أخر .!
أَجد مَوضوعِك هَذآ مَقالاً ليسَ إلأَ ، لآ أَجِدُ بِـ/ المُحتوى جَدلاً نَتناَقشُ مِن أجلِة .،
إِذاً لِـ/ يَكُنْ نِقاَشاًُ وَ أَكثرُ جَدلاً .،
وَ السؤآل هُوَ : أَينَ الكُتّابْ مِنْ نِقاشِ مَوضوعٍ كَـ/ هَذآ يَمِسُ هِوآيتِكَ المُفضَلة .!
هَلّموآ إيهاَ العازِفُونْ هه
ياَ عَزيزتِي :
فِي الحقيقَة عِندَ رؤيتِي لِـ/ المُشاهدآتْ عَلمِتُ حَقاً بِـ/ أَننِي علَى حَقْ وَ قد قُلتهاَ مِرآراً وَ تِكراراً بِـ/ أَنَ معياَر الكاتِبْ الحقِيقي لآ يَنطبِقُ على مُعظمِ نُخبةِ كُتابَ الروآية .،
وَالله لآ أَنتظِرُ تَقيِيمَ أحد وَ لكنْنِي أعلمْ مهماَ بَلغتُ مِنَ ذَروةِ التَميُز بِـ/ رِفقةِ الأُدباَء فَـ/ كُلَ المُنتدياتْ ليسَ بِهاَ تَشرِيعاً صَريِح ( يَحِفظ حقُوقَ الكاتِبْ ) كَـ/ دآرِ النَشِر وَ المجلآتَ الفنيَة .. الخ .،
فِي الأخير كُلَ أَبجدياتِكْ مُعرضَةً لِـ/ السَرقة وَ لِـ/ هَذآ أعتمِدت ( سَياسةُ التَقشَفْ ) لِـ/ حَصرياتِي الأَدبيَة .،
ياَ فاضِلة أُعانِي مِنَ هَذآ الأمَر فَقد سَئِمتُ رؤيَةُ هَذآ الصِنفُ مِنَ الناَسْ .،
أَحزنُ فِي السِطُورِ فَـ/ يَحزنْ أَتوقفُ لِـ/ بعضِ الوقتِ فَـ/ يتوقَفْ .،
مُتبلِد الأخَر :
جَمِيلٌ هُوَ الرُقِي وَ لكنْ مَهلاً مهلاً ليَس على حِسابِ الأخرِينْ .!
أَعلمَ بِـ/ أَنكَ تَقرأُنِي ممم ماَ رأَيُكَ أَنَ نُنهِي الأمر وَ نتقاَرعُ بِـ/ الأَقلآمْ .،
# كُن رَجُلاً وَ قارِعُنِي
كاتِب وَ أَخَر ، عَزيزتِي :
ذَكرتِي فئَتِينْ وَ سـ/ أذكرُ فئتيِنْ ، بعد إذنِكْ .،
الفئِة الثالِثة مَن كانَ علَى شاكِلةُ مُتبلِد الاخر سارِقاً ناَقِلاً لآ قيمةَ لةُ علَى الإطلآقْ .،
الرآبِعة مَن يَحظَى بِـ/ علآقةِ حُبْ مع فَتاتِة التِي حالفهاَ الحَظ لِـ/ تَكُونَ ضِمن إدآرة المُنتدى .،
هُناَ الحَبيبْ رُغمَ فشلِة اللغوِي وَ سوءِ تَشكِيلةِ الإملآئِي سَـ/ يُرزقُ بِـ/ كُلِ شِي مِن الترقيةِ لِـ/ الكُتّابْ إلى الرفع لَـ/ موآضِيعة .. الخ .،
لِـ/ نَكُنْ أَكثرُ صِدقاً جميِع المُنتدياتْ نَجدُ فيهاَ هَذآ الصنِفُ الرآبِع وَ بِـ/ كَثرة .

# كُنتُ هُناَ + لكِ الأُوركِيد

مي محمد
12-05-2018, 08:59 PM
https://b.top4top.net/p_10682kn1n1.gif (https://up.top4top.net/)
’,

أَهلاً ياَ أَنِيقة وَ طابَ صباحِكْ .،
كاتِب وَ أخر .!
أَجد مَوضوعِك هَذآ مَقالاً ليسَ إلأَ ، لآ أَجِدُ بِـ/ المُحتوى جَدلاً نَتناَقشُ مِن أجلِة .،
إِذاً لِـ/ يَكُنْ نِقاَشاًُ وَ أَكثرُ جَدلاً .،
وَ السؤآل هُوَ : أَينَ الكُتّابْ مِنْ نِقاشِ مَوضوعٍ كَـ/ هَذآ يَمِسُ هِوآيتِكَ المُفضَلة .!
هَلّموآ إيهاَ العازِفُونْ هه
ياَ عَزيزتِي :
فِي الحقيقَة عِندَ رؤيتِي لِـ/ المُشاهدآتْ عَلمِتُ حَقاً بِـ/ أَننِي علَى حَقْ وَ قد قُلتهاَ مِرآراً وَ تِكراراً بِـ/ أَنَ معياَر الكاتِبْ الحقِيقي لآ يَنطبِقُ على مُعظمِ نُخبةِ كُتابَ الروآية .،
وَالله لآ أَنتظِرُ تَقيِيمَ أحد وَ لكنْنِي أعلمْ مهماَ بَلغتُ مِنَ ذَروةِ التَميُز بِـ/ رِفقةِ الأُدباَء فَـ/ كُلَ المُنتدياتْ ليسَ بِهاَ تَشرِيعاً صَريِح ( يَحِفظ حقُوقَ الكاتِبْ ) كَـ/ دآرِ النَشِر وَ المجلآتَ الفنيَة .. الخ .،
فِي الأخير كُلَ أَبجدياتِكْ مُعرضَةً لِـ/ السَرقة وَ لِـ/ هَذآ أعتمِدت ( سَياسةُ التَقشَفْ ) لِـ/ حَصرياتِي الأَدبيَة .،
ياَ فاضِلة أُعانِي مِنَ هَذآ الأمَر فَقد سَئِمتُ رؤيَةُ هَذآ الصِنفُ مِنَ الناَسْ .،
أَحزنُ فِي السِطُورِ فَـ/ يَحزنْ أَتوقفُ لِـ/ بعضِ الوقتِ فَـ/ يتوقَفْ .،
مُتبلِد الأخَر :
جَمِيلٌ هُوَ الرُقِي وَ لكنْ مَهلاً مهلاً ليَس على حِسابِ الأخرِينْ .!
أَعلمَ بِـ/ أَنكَ تَقرأُنِي ممم ماَ رأَيُكَ أَنَ نُنهِي الأمر وَ نتقاَرعُ بِـ/ الأَقلآمْ .،
# كُن رَجُلاً وَ قارِعُنِي
كاتِب وَ أَخَر ، عَزيزتِي :
ذَكرتِي فئَتِينْ وَ سـ/ أذكرُ فئتيِنْ ، بعد إذنِكْ .،
الفئِة الثالِثة مَن كانَ علَى شاكِلةُ مُتبلِد الاخر سارِقاً ناَقِلاً لآ قيمةَ لةُ علَى الإطلآقْ .،
الرآبِعة مَن يَحظَى بِـ/ علآقةِ حُبْ مع فَتاتِة التِي حالفهاَ الحَظ لِـ/ تَكُونَ ضِمن إدآرة المُنتدى .،
هُناَ الحَبيبْ رُغمَ فشلِة اللغوِي وَ سوءِ تَشكِيلةِ الإملآئِي سَـ/ يُرزقُ بِـ/ كُلِ شِي مِن الترقيةِ لِـ/ الكُتّابْ إلى الرفع لَـ/ موآضِيعة .. الخ .،
لِـ/ نَكُنْ أَكثرُ صِدقاً جميِع المُنتدياتْ نَجدُ فيهاَ هَذآ الصنِفُ الرآبِع وَ بِـ/ كَثرة .

# كُنتُ هُناَ + لكِ الأُوركِيد





لا اخي
حقوق النشر موجودة
لو احد سرق شئ تكتبه
فيمكنك الاثبات عن طريق التاريخ
و كذلك يمكنك مقاضاته
في حالة السرقة الادبية